“قرارات قيس” .. سيناريوهات التصعيد في الأزمة التونسية

Fahad
عربي وعالمي
Fahad28 يوليو 2021آخر تحديث : منذ 9 أشهر
“قرارات قيس” .. سيناريوهات التصعيد في الأزمة التونسية

تواجه الدولة التونسية أكثر من سيناريو تصعيد، بعدما قرر فيس سعيد رئيس البلاد تعليق عمل البرلمان وأقال الحكومة، حيث أسفرت قراراته عن اشتباكات بين الأنصار والمعارضين، وأول هذه السيناريوهات تعرض البلاد لعنف، وهو ما قد يؤدي إلى تورط قوات الأمن إلى الانخراط في الأحداث والقوات المسلحة إلى الانقلاب على الرئيس المنتخب.

أما ثاني السيناريوهات فهو تسمية قيس سعيد رئيس وزراء جديد لكي يتعاطى مع إصابات كورونا والأزمة المالية الوشيكة، وهو ما يترتب عليه إعادة عمل البرلمان بعدما تنتهي مدة التعليق نحو من شهر، وهو ما قد يعقبه انتخابات برلمانية مبكرة، وهناك سيناريو أخر وهو الحكم الديكتاتوري من خلال سيطرة رئيس البلاد على على السلطات الثلاث.

ووفقا لهذا السيناريو فإن قيس سعيد سيسيطر على الأجهزة الأمنية، والسلطة التشريعية والسلطة القضائية مع تعليق العمل بالنظام الدستوري إلى أجل غير مسمى، وشن حرب واسعة النطاق على حرية التعبير والتجمع، وهو ما سيمثل ردة على مكتسبات ثورة 2011 التي حقق فيها الشعب التونسي مكاسب ضخمة متعلقة بهذا الملف.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.